جديد المقالات
جديد الأخبار

الأخبار
اخبار التقنية والاتصالات
اخبار شركات الاتصالات
تقنية المعلومات": 51.6 مليون اشتراك في الهواتف المتنقلة في نهاية 2010م
تقنية المعلومات": 51.6 مليون اشتراك في الهواتف المتنقلة في نهاية 2010م

تقنية المعلومات

1432-04-09 02:40 AM

الاشتراكات مسبقة الدفع تمثل 88 % منها

"تقنية المعلومات": 51.6 مليون اشتراك في الهواتف المتنقلة في نهاية 2010م


سبق – الرياض: كشفت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، أن عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة وصل إلى نحو 51.6 مليون اشتراك في نهاية عام 2010م، فيما بلغت نسبة الانتشار نحو 186 %، حيث تمثل الاشتراكات مسبقة الدفع الغالبية العظمى منها بنسبة تقارب 88 %.

جاء ذلك في العدد السادس من نشرة هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الإلكترونية التي رصدت فيها أهم ما شهده العام المنصرم في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة.

وعن الخطوط العاملة للهاتف الثابت، فقد بلغت في العام المنصرم نحو 4.16 مليون خط، منها 3.1 مليون خط سكني، أي ما يمثل قرابة 75 % من إجمالي الخطوط العاملة؛ وبذلك تبلغ نسبة انتشار الهاتف الثابت بالنسبة للسكان نحو 15 %، فيما كانت نسبة الانتشار للمساكن بحدود 66.7 %.

أما بخصوص الإنترنت، فقد زادت نسبة انتشاره بمعدل عالٍ خلال السنوات الماضية، حيث ارتفعت من 5 % عام 2001 إلى نحو 41 % في نهاية عام 2010م. ويقدر عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة حالياً بنحو 11.4 مليون مستخدم.

وأظهرت تقارير أن عدد الاشتراكات في خدمات النطاق العريض قد نما إلى نحو 4.4 مليون اشتراك بنهاية عام 2010م، وبلغ متوسط النمو السنوي التراكمي نحو 123 % سنوياً خلال الأعوام الخمسة الماضية.

ووصلت نسبة انتشار خدمات النطاق العريض للسكان إلى نحو 16 %، فيما بلغت نسبة انتشار النطاق العريض للمساكن في المملكة نحو 41.6 % في نهاية عام 2010م.

وأوضحت النشرة أن الاشتراكات بخدمة خطوط المشتركين الرقمية (DSL) تمثل نحو 33.6 % من مجموع الاشتراكات بخدمات النطاق العريض، فيما تمثل الخطوط اللاسلكية الثابتة، والاتصالات المتنقلة ذات النطاق العريض نحو 65.4 % تقريباً. كما تشير التقارير إلى أنه من المتوقع أن تستمر وتيرة النمو في خدمات النطاق العريض، مع توسع نطاق المنافسة من قبل مقدمي الخدمة، وزيادة الطلب على خدمات الإنترنت، وزيادة الوعي باستخداماته وقيام الشركات المرخصة الجديدة بنشر شبكاتها وتوسيعها، وإطلاق خدمات جديدة للمستخدمين.

وكشفت النشرة عن تحقيق شركات الاتصالات إيرادات إجمالية مباشرة من عملياتها في المملكة بحدود 61 مليار ريال في نهاية عام 2010م، بمتوسط نمو 13 % سنوياً خلال السنوات الثماني الماضية (2002-2010).

وتمثل إيرادات خدمات الاتصالات المتنقلة نحو 73 % من إجمالي الإيرادات، فيما تمثل خدمات الاتصالات الثابتة والمعطيات نحو 25 %.

وأدت استثمارات بعض شركات الاتصالات في المملكة في أسواق الدول الأخرى بالإضافة إلى الإيرادات من الخدمات المقدمة في سوق المملكة إلى نمو إيرادات القطاع من الاستثمارات الخارجية من 455 مليون ريال في عام 2007م، وصولاً إلى ما يقارب 14.5 مليار ريال في نهاية عام 2010م، إذ أصبح إجمالي إيرادات قطاع الاتصالات من عمليات شركات الاتصالات داخل المملكة وخارجها نحو 75 مليار ريال.

تجدر الإشارة إلى أن شركات الاتصالات القائمة، والمرخص لها حديثاً تسعى إلى تبني مشروعات ضخمة مستقبلية تهدف إلى ربط المباني والمساكن بخطوط الألياف البصرية التي تتيح للشركات والمنازل سهولة الاتصال، وتؤسس لبيئة إلكترونية. ويتوقع أن تبلغ قيمة المشروعات التي ستنفق على تطوير ونشر خدمات الاتصالات وتطبيقاتها نحو 70 مليار ريال في السنوات الخمس المقبلة.

وتعكف الهيئة في الوقت الراهن على دراسة الحاجة لإنشاء مقاسم الإنترنت الدولية، بهدف تحقيق عدد من الأهداف تتمثل في نشر خدمات الإنترنت في المملكة، وتحويل المملكة لمركز إقليمي لخدمات الإنترنت للاستفادة من موقع المملكة الجغرافي والاقتصادي، وحصر نقل حركة الإنترنت المحلية داخل المملكة.

ومرت الدراسة حتى الآن بعدد من المراحل، من ضمنها المسوحات الميدانية وتحليل بيانات السوق، ودراسة مقارنة مع عدد من الدول، وتحليل للفروقات التي تحتاج المملكة إلى تطويرها للارتقاء بخدمات الإنترنت، وصولاً إلى مرحلة طرح وثيقة مرئيات للعموم بالرقم (4/1431) والتاريخ 23/ 10/ 1431هـ؛ لبحث الخيارات التنظيمية المناسبة التي تحتاج إليها المملكة لتحقيق الأهداف الموضوعة ورؤية الهيئة.

ويجري العمل في الوقت الراهن على تحليل مرئيات العموم واختيار الخيار التنظيمي المناسب. ويتوقع الانتهاء من دراسة الحاجة إلى إنشاء مقاسم الإنترنت الدولية بنهاية هذا العام 2011م.

وكشفت الهيئة عن استقبالها خلال العام المنصرم 1431هـ قرابة الـ 228 طلب ترخيص من عدد المشغلين المرخص لهم، بغرض الحصول على الموافقة لتقديم عدد من العروض والخدمات الدائمة والمؤقتة.

ودرست الهيئة جميع العروض والخدمات التي تقدم بها هؤلاء المشغلون، ومن ثم النظر في استيفاء هذه الطلبات شروط العرض أو الخدمة، ووافقت على ما مجموعه 204 طلبات من هذه الخدمات والعروض، فيما تم رفض 28 طلباً من مجموع ما تم تقديمه من طلبات.

وعن أداء مشغلي الهاتف المتنقل في المملكة خلال عام 2010م، قالت الهيئة: بناء على أفضل الممارسات والتجارب الدولية التي شملت عدداً من البلدان مثل بريطانيا، وألمانيا، وسنغافورة، والهند، وفرنسا، وكندا، وأستراليا، والأردن، أظهرت نتائج تحليل تلك المؤشرات أن أداء مشغلي الهاتف المتنقل خلال عام 2010م كان ضمن حدود المعايير التي وضعتها الهيئة وفقاً لمؤشري معدل نجاح المكالمات، ومعدل فقدان المكالمات.

ويعنى هذان المؤشران بالتحقق من القدرة على القيام بالاتصال، واستمرار المكالمة، وعدم انقطاعها أثناء الاتصال.

كما أوضحت النتائج أن أداء المشغلين فيما يتعلق بمؤشر جودة الخدمة المعني بنسبة الإجابة على مكالمات العملاء عند طلبهم التحدث إلى المأمور، كان في حدود المعدل الذي حددته الهيئة بـ 80 % خلال 60 ثانية.

وتم الأخذ في الاعتبار وجود عروض ترويجية متلاحقة في تلك الفترة أدت إلى ارتفاع عدد المكالمات عن المعدل الطبيعي.

وتقوم الهيئة بالإضافة إلى تلك التقارير التي ترفع بصفة ربع سنوية من كل عام، بمراقبة أداء المشغلين من خلال الزيارات الميدانية، حيث تتم دراسة التقارير وتحليلها، وفي حال عدم تحقيق الحد الأدنى المطلوب فإن الهيئة تطلب من المشغل تصحيح الوضع، ومن ثم تقوم بالتحقق من قيام المشغل بذلك من خلال زيارة مقدم الخدمة والاطلاع على أنظمته.

يذكر أن هذا العدد من النشرة الإلكترونية لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، إصدار ربعي؛ يعنى برصد أهم الأرقام والمؤشرات التي يشهدها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، وهي متاحة على موقع الهيئة الإلكتروني على www.citc.gov.sa .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 797


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.01/10 (27 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.